قصص النجاح

                                                         

سعاد

عندما لجأت عائلتي إلى الأولى، كنت طالبة في المرحلة المتوسطة، وبمساعدة الأولى أكملت دراستي الثانوية والتحقت بالمعهد السعودي للخدمات الصحية. وبعد التخرج، أصبحت موظفة في مستشفى الملك فهد، وأصبحنا مستقلين مادياً.

 

رحمة

حين كنا أطفال قدمت الأولى الدعم لأمي وإخوتي حتى تخرجت من المدرسة الثانوية، ثم حصلت  على شهادة الطب وأتطوع في الأولى لخدمة أطفالها.

 

تركي

الأولى هي التي ربتني واحتضنتني، وقد تخرجت من الجامعة وأعمل في القطاع الخاص، وأتطلع الى إكمال الدراسات العليا في العلاقات الدولية.

 

سميرة

أنا محظوظة لأني نشأت في الأولى. واليوم أصبح لدي شهادة في الإعلام وأعمل في الجمعية لأساهم في نموها كما ساهمت في بناء حياتي.